الاقتصادتكنولوجيا

على خطى كوداك.. أوليمبوس تتوقف عن إنتاج كاميرات التصوير

الهواتف الذكية أدّت إلى تهاوي سوق الكاميرات

قرّرت شركة أوليمبوس، العلامة التجارية البارزة في صناعة آلات التصوير الفوتوغرافي، وقف خط إنتاجها منكاميرات التصوير بعد 84 عاماً من انطلاقها.

وقالت الشركة إن سوق الكاميرات الرقمية الصعب لم يعد مربحاً بالرغم من كلّ الجهود التي بذلت.

وأشارت إلى أن منافسة الهواتف الذكية التي أدّت إلى تقليص سوق الكاميرات، أحد أهمّ العوامل المؤثرة في قرارها،وقد سجّلت الشركة خسائر في السنوات الثلاثة الماضية.

صنعت الشركة اليابانية أوّل آلة تصوير عام 1936 بعد سنوات من تخصصها في صناعة الميكروسكوب.

وكان ثمن كاميرا “سيمي أوليمبوس 1” التي تخرج عدستها على شكل أكورديون، يفوق راتب شهر في اليابان.

وتهاوت تجارة الكاميرات المنفصلة بحسب أحد التقديرات بنسبة 84 في المئة بين عامي 2010 و2018.

واستمرت الشركة في صناعة الكاميرات لعقود واحتلت مركزاً متقدماً بين الشركات في السوق لكنها وصلت في النهاية إلى طريق مسدود.

يذكر أن شركة ايستمان كوداك الأمريكية العريقة أول من صنع الكاميرات المحمولة أعلنت إفلاسها عام 2012.

وقالت الشركة حينها أنها لجأت لهذه الخطوة لحماية أصول الشركة من الدائنين وإعادة التنظيم مؤكدة أن التزاماتها أمام عملائها لن تتأثر بهذه الخطوة.

وكانت كوداك قد ابتعدت عن مجال تصنيع الكاميرات وركزت على صناعة الطابعات بعد تراجع أرباحها في الأسواق.

منتجات شركة كودك التي أعلنت إفلاسها عام 2012

وواجهت الشركة التي أنشئت منذ 141 عاما صعوبات في منافسة الشركات الأخرى التي سبقتها إلى عصر الأجهزة الرقمية.

وقد علق آن ذاك روبرت جودوينز رئيس تحرير موقع “زد نت” الالكتروني للتكونولوجيا

إن” شركة كوداك حققت أرباحا هائلة من بيع أفلام الكاميرات ولكن بعد ظهور الكاميرات الرقمية لم يعد أحد يشتري هذا المنتج”.

وأضاف ” لم يكن الأمر أن الشركة فوجئت بالواقع الحالي، ولكن كوداك ترددت في إجراء تغييرات جذرية في مجال تخصصها”.

وفور الإعلان عن إفلاس كوداك

قال انتونيو بيريز رئيس الشركة ومديرها التنفيذي إن ” مجلس إدارة الشركة وكبار مدرائها أعربوا عن اعتقادهم بأن هذا الإعلانكان خطوة ضرورية وصحيحة من أجل مستقبل كوداك”.

وأوضحت كوداك أنها ضمنت الحصول على تسهيلات ائتمانية بقيمة 950 مليون دولار أمريكي من مصرف ” سيتي بانك”.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق