اخبار العالم العربي

قضية خاشقجي إلى الواجهة مجدداً والسبب ..شاهد جديد

أدلى موظف كان يعمل بالقنصلية السعودية شهادته لدى محكمة اسطنبول التركية يوم الجمعة ، حيث أكد “أن المسؤولين هناك طلبوا منه إشعال فرن تنور بعد أقل من ساعة على دخول الصحفي السعودي جمال خاشقجي المبنى الذي قُتل فيه”.

وقال ”كان هناك خمسة أو ستة أشخاص … طلبوا مني إشعال فرن تنور. حيث كانت هناك أجواء من الذعر“.

واختفى خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول في أكتوبر تشرين الأول 2018، عندما ذهب لاستخراج أوراق لزواجه. وقالت بعض الحكومات الغربية ، وكذلك وكالة المخابرات المركزية الأمريكية،

إنها تعتقد أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتله، وهو اتهام نفاه مسؤولون سعوديون.

وكان زكي دمير، وهو فني محلي عمل لدى القنصلية، يدلي بشهادته في اليوم الأول من محاكمة 20 مسؤولا سعوديا غيابيا

فيما يتصل بمقتل خاشقجي الذي فجر غضبا دوليا ولطخ صورة الحاكم الفعلي للسعودية.

وقال مسؤولون أتراك

“إن إحدى النظريات التي تحقق فيها الشرطة هي أن قتلة خاشقجي ربما تخلصوا من جثته بحرقها بعد خنقه وتقطيع أوصاله”.

ونقلاً عن مصادر مطلعة في أنقرة “فإن المحكمة أمرت بالإبقاء على مذكرات الجلب الدولية، وإحضار المتهمين الغائبين للمحاكمة بالقوة”.

ومن بين أبرز أسماء المتهمين في القضية سعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد السعودي، وأحمد عسيري

النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية.

ويطالب الادعاء العام التركي بعقوبة السجن المؤبد على المتهمين بتهم التخطيط والتحريض والقتل بطريقة وحشية.

وبعد الإدلاء بشهادتها أمام القاضي، أكدت خديجة جنكيز خطيبة خاشقجي أنها مؤمنة بتحقيق العدالة في تركيا.

بدوره، أكد ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب العدالة والتنمية أن العدالة ستطول قتلة خاشقجي عاجلا أم آجلا،

كما اتهم الرياض بعدم التعاون مع السلطات التركية.

يشار إلى أنه في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018

قتل “جمال خاشقجي” الصحفي السعودي داخل قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول، وباتت القضية من بين الأبرز والأكثر تداولا في الأجندة الدولية منذ ذلك الحين.

حيث قدمت خلالها الرياض تفسيرات للحادث، وأعلنت مقتل خاشقجي إثر شجار مع سعوديين وتوقيف 18 مواطنا في إطار التحقيقات، دون الكشف عن مكان الجثة.

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق