اخبار العالم العربي

طيران مجهول المصدر يدمّر قاعدة الوطية الليبية

استهدفت طائرات حربية ليل أمس السبت قاعدة الوطية العسكرية المحاذية لمدينة الزنتان وسط ليبيا.

وبحسب مصادر عسكرية فإن الاستهداف كان مجهول المصدر ،

فيما اكد أحد سكان مدينة الزنتان أن أصوات انفجارات سمعت ليل السبت صادرة من قاعدة الوطية العسكرية،

الامر الذي يؤكد حدوث أضرار بالغة.

طرفا النزاع في ليبيا تبادلا الاتهامات ، فيما نفى حلف الناتو علاقته بها، ونفت إيطاليا وفرنسا وبريطانيا أي صلة بها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح النمروش:

أن “الرد في المكان المناسب، وفي الوقت المناسب” سيكون رادعا مستقبليا لمثل هذه الأعمال ،

دون أن يحدد أي القوات الجوية الأجنبية يشتبه في أنها وراء الغارة.

ومثلت استعادة حكومة الوفاق الوطني -بالتعاون مع تركيا- السيطرة على قاعدة الوطية في مايو أيار

بداية انهيار مفاجئ لهجوم الجيش الوطني الليبي الذي استمر 14 شهرا على العاصمة طرابلس

بهدف انتزاع السيطرة عليها وبداية لتراجعه على الساحل إلى خطوط أمامية جديدة.

وأكد مسؤول تركي رفيع المستوى وقوع أضرار مادية في القاعدة، لكنه نفى وقوع خسائر بشرية،

بحسب ما نقلته وكالة فرانس برس.

ويدور الصراع في ليبيا بين طرفين متناحرين، هما حكومة الوفاق الوطني، وقوات موالية لخليفة حفتر الذي يسيطر على مناطق واسعة شرقي ليبيا.

أنقرة تعترف بخسائرها في الوطية.

بعد إقرار أنقرة بأن الغارات على قاعدة الوطية دمرت منظومة دفاع جوي تركية،

أكد مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي العميد خالد المحجوب، أن ضربات أخرى مماثلة ستنفذ قريبا على القاعدة.

وقال المحجوب “نحن في حرب حقيقية مع تركيا التي لديها أطماع نفطية في ليبيا”.

إلى ذلك، أفاد العميد بأن الغارات استهدفت أيضا رتلاً عسكرياً كان في طريقه لمنطقة الهلال النفطي،

مؤكداً أن خسائر تركيا في المعدات العسكرية كبيرة إثر الغارات.

ولفت إلى أن ضربة قاعدة الوطية، الأحد، كانت موجعة لتركيا، فقد قصفت القاعدة بـ 9 غارات، مؤكداً إصابات أتراك جراء الضربات.

إلى ذلك أعلن أن الجيش الليبي لن يكشف كل أوراقه بخصوص تلك الضربة.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق