الاقتصاد

دمج وزارات وإلغاء أخرى .. الإمارات تعيد هيكلية الحكومة

دمج وزارة الطاقة والبنية التحتية في وزارة واحدة

أعلنت الإمارات إعادة هيكلة واسعة النطاق للحكومة يوم الأحد شملت دمج وزارات وهيئات حكومية ، وتعيين وزيرين جديدين للاقتصاد وللصناعة وأمهلت الحكومة عاما لتحقيق أهداف جديدة.

وأعلن الهيكل الجديد للحكومة نائب رئيس الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على حسابه الرسمي على تويتر .

وجرى تعيين سلطان الجابر رئيس شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وزيرا للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ، وتعيين عبد الله المري وزيرا للاقتصاد .

وشملت التعديلات دمج وزارتي الطاقة والبنية التحتية في وزارة واحدة ، وتعيين سهيل المزروعي، وزير الطاقة الحالي، وزيرا لها.

وفي الشهر الماضي، قال الشيخ محمد أثناء إعلان خطط إعادة هيكلة الحكومة للمرة الأولى إن التغييرات تهدف أيضا ،

لمساعدة البلاد على التعامل مع تبعات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وتشمل التغييرات إلغاء نصف مراكز الخدمة الحكومية وتحويلها لمنصات رقمية خلال عامين ودمج حوالي نصف الهيئات الاتحادية مع بعضها أو ضمن وزارات.

وقال الشيخ محمد، الذي يشغل أيضا منصب حاكم إمارة دبي ، إن الهدف من التغييرات الهيكلية هو أن تكون الحكومة أسرع في اتخاذ القرار وأكثر مواكبة للمتغيرات.

عدد من التغييرات الجذرية..

وتضمنت القرارات نقل ملف جودة الحياة والسعادة لوزارة تنمية المجتمع، وإلحاق الهيئة الاتحادية للموارد البشرية،

بمكتب رئاسة الوزراء وتعيين عهود الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل تشرف على الهيئة وعلى جميع

التطويرات الحكومية المستقبلية.

وجرى استحداث منصب وزير دولة للاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وتطبيقات العمل عن بعد وتعيين عمر العلماء مسؤولا عن هذا الملف.

إلى ذلك، عُين حمد المنصوري رئيساً للحكومة الرقمية بدولة الإمارات، وأحمد جمعة الزعابي وزير شؤون المجلس الأعلى للاتحاد،

والشيخ نهيان بن مبارك وزيراً للتسامح والتعايش وإلحاق وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي مريم المهيري بشؤون الرئاسة.

كما تم تعيين عبدالله بالحيف النعيمي وزيراً للتغير المناخي والبيئة، وسارة الأميري رئيسة لوكالة الإمارات للفضاء.

كانت دولة الإمارات العربية المتحدة، أعلنت الأحد، الهيكل الجديد للحكومة ، والذي يمكن مرونة وسرعة في تنفيذ المهام الموكلة لها ، بما يتماشى مع تحديات المرحلة.

وتتبنى دولة الإمارات معايير واضحة لنجاح أي حكومة، يتصدرها دائماً تعزيز المرونة والجاهزية والقدرة على التأقلم وتبني التغيير.

 

 

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق